الإثنين, يوليو 22, 2019
أخبارتقارير

العاملون بمؤسسات القطاع العام والخاص يدخلون في الاضراب بولايات دارفور

دارفور- دارفور24

شاركت قطاعات من الموظفين والعاملين بالقطاعين الخاص والعام بولايات دارفور في الاضراب العام الذي دعت له قوى اعلان الحرية والتغيير ليومي الثلاثاء والاربعاء للضغط على المجلس العسكري لتنفيذ مطالب الثورة السودانية وتسليم السلطة للمدنيين.

وقال عضو تجمع المهنيين بجنوب دارفور المحامي صلاح الدين ادم “الليموني” لدارفور24 ان استجابة العاملين بالمؤسسات الحكومية والخاصة للاضراب كبيرة، واوضح انهم قاموا بطواف على عدد من المؤسسات ووقفوا على الاضراب في الوزارات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص واشار الى ان وزارات “الصحة، والزراعة، والثقافة والاعلام، وكلية نيالا التقنية، بالاضافة الى التأمين الصحي والضرائب ومستشفى نيالا التعليمي، والصيدليات بمدينة نيالا.

وذكر الليموني ان عدد كبير من البنوك نفذت الاضراب من بينها “بنك الخرطوم، التضامن، فيصل الاسلامي، السوداني الفرنسي، والاسلامي السوداني، والبنك العقاري، فضلاً عن تحالف المحاميين الديمقراطيين” وقال الليموني ان الصيادلة نفذوا الاضراب بنسبة “100%”

وقال صلاح الدين ان الموظفين تفاعلوا مع دعوات الاضراب بصورة كبيرة لجهة انه وسيلة سلمية الهدف منها الضغط على المجلس العسكري لتنفيذ مطالب الثورة.

ورصدت دارفور24 في اليوم الاول للاضراب تضارباً وخلطاً بين مفهومي الاضراب العام والعصيان المدني، وكشفت جولة مراسل دارفور24 على عدد من المؤسسات عن غياب بعض الموظفين بحجة الاضراب عن العمل ويقول صلاح الليموني ان في حالة الاضراب يذهب الموظف الى المؤسسات التي يعمل فيها لكنه لا يؤدي عملاً بينما في حالة العصيان لكل الشعب ان يشارك فيه بتوقفه عن العمل سواء ان كان خاصاً او عاماً، بالاضافة لتوقفه عن شراء الخدمات من المؤسسات الحكومية.

وطالب المضربون عن العمل المجلس العسكري بضرورة الانصياع لمطالب الثوار نقل السلطة للمدنيين حتى تنطلق البلاد الى مرارفئ الديمقراطية والحكم المدني الرشيد، واعلنوا عن تمسكهم بكل الوسائل السلمية التي يكفلها الدستور لتحقيق مطالبهم والوقوف في وجه كل من يحاول سرقة مكاسب الثورة.

وفي شمال دارفور دخل قطاع عريض من الموظفين والعمال في المرافق الحكومية والقطاع الخاص بمدينة الفاشر اليوم “الثلاثاء” في اضراب عن العمل استجابة للاضراب العام المعلن احتجاجاً علي تماطل المجلس العسكري الانتقالي في تسليم السلطة لحكومة مدنية.

وشمل الاضراب اغلب المرافق الحكومية والقطاع الخاص في الولاية بالاضافة الي مستشفي الفاشر التعليمي والنساء والتوليد ومستشفي نبض الحياة الخاص للعيون، بالاضافة الى اغلاق المحلات التجارية باسواق مدينة الفاشر، واحدث الاضراب شللاً شبه كامل في الحياة بالمدينة.

ونقل لمرسل دارفور24 بأن الاطباء بشمال دارفور نفذوا الاضراب بنسبة “100%” ثم العاملين في وزارات “المالية، والصحة، والتنمية الاجتماعية، والتربية والتعليم، والبنوك، واصحاب المحال التجارية” وقال احد الاطباء في حديث لدارفور24 ان جميع الاطباء نفذوا الاضراب عدا الحالات الحرجة والتي تصلهم في قسم الحوادث واضاف ان الامر سيستمر لحين تسليم السلطة للمدنين.

في الاثناء نفذ الموظفون والعمال بشرق دارفور الإضراب السياسي من داخل مؤسسات عملهم، حيث حضر الموظفون الي مكاتب عملهم ووضعوا ديباجات ظاهرة مكتوب عليها (انا مضرب) استجابة لدعوات الإضراب السياسي العام في السودان الذي دعت له قوى الحرية والتغيير يومي “الثلاثاء والأربعاء” من هذا الأسبوع، عقب تعثر مفاوضاتها المجلس العسكري بشأن تسليم السلطة للمدنيين.

وقال مراسل دارفور24 ان المؤسسات التي نفذت الإضراب بمدينة الضعين “بنك السودان المركزي فرع الضعين، بنك الخرطوم، بنك النيل، وزارة التخطيط والبنى التحية، وزارة المالية، التأمين الصحي، ووزارة الانتاح والموراد الاقتصادية، وعدد من المحاميين بمحاكم الضعين.

تعليقات فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً