الأحد, ديسمبر 8, 2019
قضايا و آراء

الاصطلاء بالكفاخ المسلح،الاصطبار بالعمل المدني

 

 

معضلة الحرب كانت سببا في تدمير المتحقق النسبي من الدولة الاستعمارية الموروثة من جهة، وضياع فرص التنمية العمرانية، والبشرية في البلاد من الجهة الأخرى. والاعتبار الذي يمكن أن نخرج به أن الثورات السلمية الثلاثة ما بعد الاستقلال أكدت أن كلفتها في هزيمة الدولة المركزية التي تنتج سياساتها الحرب أخف وطأةً بكثير من ما سببته الحرب نفسها في بلادنا.

والأرواح العزيزة التي فقدناها من كل الأطراف – بلا استثناء – هي من نتاج هشيم الأيديولوجيا، وقصر نظر المطالب لغالب النخب التي ورثت دولة الاستبداد، وجنوب السودان، وكذلك بعض هامش السودان المتبقي أثناء تطبيق أبوجا، والدوحة. والدليل على ذلك أن إنسان الجنوب، والغرب، والذي شهد ويلات الحرب في مناطقه ما يزال يعاني من ذات الأسباب الجذرية للحرب، بل تعمقت أكثر فأكثر. فلا يزال المهمشون هم المهمشون فلا أرضا قطعوا ولا ظهرا أبقوا وما بقي أمامهم سوى تحقيق تطلعاتهم عبر السلمية كما نلاحظ الآن سواء عبر مفاوضي السلاح الذين يتحدرون من مناطق النزاع، أو عبر ما تجود به النخب المركزية من محاولات لتأسيس الدولة الوطنية التي هي من تطلعات غالب أهل السودان.

تلك هي الحقيقة المرة، خصوصا أن مناطق النزاع نفسها دفعت ثمنا باهظاً لاستخدام الآلة العسكرية المركزية، وما يقابله من ثارات الكفاح المسلح، ولم يبق أمام النسيج الاجتماعي لمناطق النزاع  المتشظي الآن من سوانح متفق عليها لإعادة كرة الحرب بذات العنفوان. إذ خلفت الحرب تناحرا قبليا وسط المجموعات المتساكنة التي لا تربط نخبها العسكرية، والمدنية، الآن وحدة عضوية متينة للتوحد لمقابلة عنف الدولة المركزية، أو أشغالها التي تنضبط بقدرة حماتها على السيطرة على الثروة، والسلطة، والنفوذ. لقد لاحظنا أن نخب الهامش التي تنشط عبر العمل المدني تفتقد أي خطة عملية للتكتل المطلبي الشامل لأقاليمها في مواجهة النخب القومية التي تتعهد الدولة، فما بالك بقدرة النخب العسكرية المتنازعة بعضها بعضا، والتي بينها ما صنع الحداد، ولا يجمع بين كاريزماتها أي رابط تحليل فكري، ثقافي، ايديولوجي، لهذه الأزمة الوطنية، والوجودية في إطارها الأشمل، غير الاتفاق على استخدام مفردة التهميش لتجييش الشباب ليكونوا وقودا لمعارك قادمة.

فضلا عن ذلك فإن المطروح فكريا، وسياسيا – بالإضافة إلى انقسام الجماعات المسلحة، والتحلل المستمر للقيادات العسكرية من تنظيماتها، والاتجاه نحو العمل المدني – يقدح في قدرة العمل العسكري على تحقيق أي اختراق في نيل الحقوق التاريخية التي حارب من أجله الملايين من قتلى النزاع بين السلطة المركزية، والكفاح المسلح. ولا ننسى استنادا على التجارب الإنسانية أن المتفقين على منظور فكري، أو ثقافي، أو ايديولوجي، حتى هم الأكثر تعرضا للاقتتال عند محكات اصطدام الفكرة بالأرض. وحتى على مستوى قادة الكفاح المسلح في الهامش أنهم كانوا قد بدأوا الحرب كرفاق سلاح متجانسين في وحدة الهدف. ولكن هناك تجارب ذاتية، وعضوية، أدت لتبعثرهم أيدي سبأ، وبالتالي شاهدنا الانشطار الأميبي المؤسف لبعض حملة السلاح. حتى إن بعضهم اعتمد على الدولة المركزية نفسها للقضاء على رفاق السلاح الرافضين للانضمام لمحاصصات الحكومة.

والحقيقة المرة الأخرى أن الحرب لا تمتد آثارها السلبية المدمرة خارج مناطق النزاع. فهي بالكاد تلقي بظلالها السيئة على تدمير النسيج الاجتماعي، وتعطل التنمية العمرانية، والبشرية النسبية، وتقضي على اخضر، ويابس، المزارعين المنتجين، وتفقد الرعاة الاستقرار، وتخلف الأرامل، واليتامى، والمعاقين، وتعطل فرص التعليم، وعند خلاصات التفاوض يتنسم قلة قليلة من نخب الهامش بضع وظائف مركزية في ظل فقدانهم لأي دعم قاعدي فيها. إذ إن هذه المناصب القليلة التي تحوز عليها النخب العسكرية المتصالحة مع الدولة المركزية هي في أصلها قومية، وليست مخصصة لخدمة الهامش. كما أن هؤلاء المسؤولين الجدد سريعا ما يدخلون النادي السياسي مثلما دلت تجارب محاصصات التفاوض، ويصبحون أدوات طيعة لشبكة العلاقات المركزية المعقدة، وبالتالي يغذون دورة الطبقية الاجتماعية ثم ينتهون إلى مجرد نخب منفصلة عن واقع أهلها الاجتماعي، وحينما ينقضي دورهم، ويتم تهميشهم من المركز يعودون لمكامن قوتهم القبلية، والجهوية، ليستنهضونها مرة أخرى ليتجيش ضد ظلم الدولة للهامش.

مهما يكن، فإن الظروف الجديدة التي خلقتها الثورة السودانية التي شارك فيها كل السودانيين بقدر متساوٍ فتحت المجال لأهل العطاء في مختلف مجالات الحياة. فالعمل المدني برغم التحديات الكثيرة، والخيبات في بعض الاتجاهات القومية المركزية، صار حجر الزاوية لجني الحصاد على المستوى المجتمعي، والفردي. فما عادت الشكوى من التهميش وحدها مجدية في ظل الانفتاح الفكري، والإعلامي، والسياسي والاجتماعي، هي التي تنجب شيئا. فالحقوق تنال غلابا، وقد أكد الشباب أن ثورتهم كانت رد على الظلم، وبالتالي يبقى السؤال عن قدرتنا للرد على التهميش الذي يلازم الجغرافيا، والجندر، والجيل، عبر استخدام آليات المجتمع المدني.

نعتقد أن من همشتهم الثقافة المركزية جغرافياً، وجيلياً، وجندرياً، بحاجة للاعتبار من مثابرة السودانيين في هزيمة المشروع الحضاري بكل زخم عنفه المعنوي، والمادي. فالعمل المدني السلمي أساسه المثابرة، وتطوير القدرات، والحلم المستمر، للوصول الى الشاطئ الآخر من النهر. وأمام كل هذه التحديات فإننا بالانفتاح على العمل المدني على مستوياته القومية كافة نستطيع أن نطور ملكاتنا الذاتية، ونحقق أحلامنا. ووحدهم الذين يملكون الخيال، والصبر، والحلم، والمثابرة لتنمية القدرات، هم منتصرون بينما نجد الذين يجأرون بالشكوى المستمرة من التهميش، وإغفال الكفاح المدني، يتقهقرون في كل يوم للوراء في ظل تراجع وحدتهم. حاجة المهمشين ألا يلعنوا الظلام، بل عليهم أن يوقدوا شمعات عبر تكثيف المشاركة في جميع منظمات المجتمع المدني القومية. ونعتقد أن نيل المطالب جميعها يتطلب ابتكار المساهمة الفكرية، والثقافية، والإعلامية، لدفع الناس جميعا للأفكار التي يعود ريعها لكل السودانيين. دقت ساعة العمل، والعبرة بالمساهمات التي تجمعنا كلنا، وتجبرنا على دعمها معنويا لصياغة الدولة التي حلم بها السودانيون لزمن طويل.

 

تعليقات فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً