الثلاثاء, أبريل 7, 2020
تقارير

جمركة أكثر من 30 ألف سيارة (بوكوحرام) بدارفور خلال اسبوعين

نيالا - الفاشر - الضعين - دارفور 24

انتهت ليلة الإثنين عند الساعة الثانية عشر ليلاً مهلة ال15 يوم التي اعلنتها الحكومة السودانية لتقنين السيارات التي دخلت البلاد من دول الجوار بطرق غير قانونية والتي يطلق عليها محلياً “بوكو حرام” حيث بدأت الحملة في السادس والعشرين من يناير الماضي بعدد من ولايات السودان خاصة ولايات دارفور لتقنين ما لا يقل عن 80 ألف سيارة لكن بحسب الاحصائيات التي تحصلت عليها دارفور24 من جميع ولايات دارفور فان المهلة المحددة نفدت دون أن يتم حصر وتسجيل كل السيارات التي دخلت الى البلاد، وان هناك اعداداً كبيرة من السيارات لم يتم حصرها.

جنوب دارفور

واعلنت ادارة شرطة الجمارك بجنوب دارفور انها تمكنت من تسجيل وحصر نحو “11،121” ألف سيارة، متجاوزة الاحصائيات التقريبية للسيارات بالولاية التي اعلنتها في بداية الحملة وهي نحو “10” ألف سيارة، وكشف مدير الجمارك بالولاية العقيد عبد المنعم سليمان لدارفور24 عن آلاف السيارات لم يتم حصرها بسبب نفاد المهلة المحدد لاجراءات الحصر.

وذكر انهم تلقوا مجموعة طلبات من المحليات لنقل مكاتب للجمارك بالمحليات، لكن ليست للجمارك مقدرة على تلبية الانتقال للمحليات، واعلن- في الوقت نفسه- انهم ملتزمون بموعد المهلة الذي قررته الحكومة المركزية والتي انتهت ليلة اليوم الاثنين، لكنهم سيواصلون في اجراءات استخراج شهادات الوارد لكل السيارات التي تم حصرها، واستلام الرسوم الجمركية سواءً كان عبر الدفع الالكتروني او النقدي.

وذكر ان اجراءات الفحص والجنائي وسرقة السيارات وفحص الانتربول التي تم ارجاؤها الى ما بعد مهلة الحصر والتسجيل، ستبدأ منذ اليوم الإثنين.

وأضاف “اثناء اجراءات الفحص الجنائي وسرقة السيارات والانتربول اذا اكتشفنا ان هناك سيارة ورائها مشاكل سيتم اعادتها مجدداً وتخضع للإجراءات اللازمة”

وكشف سليمان جملة من المشاكل التي واجهت حملة ابرزها عدم التزام بعض الضباط من الجيش والدعم السريع بالضوابط التي وضعتها ادارة الجمارك لتسهيل الاجراءات، بالاضافة بطء شبكة الالكترونية الخاصة بإدخال البيانات، وتوقفها عن العمل لمدة “ثلاثة” ايام.

وقال مدير شرطة الجمارك انهم اكتشفوا انه لا زال هناك سيارات قادمة الى الولاية بشكل يومي، واضاف “طيلة الايام الماضية رصدنا دخول سيارات جديدة بطرق غير قانونية مدينة نيالا، يتراوح عددها ما بين 30 الى 50 سيارة في اليوم”

فيما اكد والي جنوب دارفور المكلف اللواء هاشم خالد ان سلطات الولاية ستبدأ مباشرة في تنفيذ قرار مصادرة السيارات غير المقننة تنفيذاً لموجهات المجلس السيادي الانتقالي، وسيتم تحويل السيارات المصادرة الى مصانع شركة “جياد للسيارات” لإعادة تصنيعها والاستفادة منها.

وناشد الوالي المواطنين الذين لم يتمكنوا من تقنين سياراتهم ان يخزنوا سياراتهم في المنازل وان لا يسيروا بها في طرقات المدينة حتى يتفادوا أمر المصادرة.

وقال إن حكومة الولاية ملتزمة بالمحافظة على حقوق انسان الولاية كما انها ملتزمة بتنفيذ قرارات مجلس السيادة، حيث تم تنفيذ قرار قفل الحدود مع افريقيا الوسطى وجنوب السودان لمنع دخول أي سيارات بالاضافة الى قرار تقنين السيارات، وتبقى فقط قرار المصادرة وانهم لن يجاملوا فيه- على حد قوله-

شمال دارفور

وفي ولاية شمال دارفور علنت ادارة جمارك “الاثنين” عن تسجيل وحصر عدد “14،454” سيارة بكل من محطات “الفاشر ومليط والمالحة والطينة” لكن مدير ادارة الجمارك بالولاية العقيد ضياء الدين عبد الرحمن كشف عن وجود خلل في شبكة الاتصالات صاحب عمليات الحصر بمحطة جمارك مدينة “مليط” الامر الذي قد يؤدي الي زيادة حصيلة السيارات المحصورة حتي نهاية المهلة.

وشدد مدير الجمارك على ان سلطات الولاية ملتزمة بتنفيذ قرارات الحصر والتسجيل بالمعاقبة وفق توجيهات مجلس السيادة الانتقالي، وقطع مدير ادارة جمارك الولاية عقيد شرطة حقوقي “ضياء الدين عبدالرحمن ابراهيم” بعدم وجود اي فرصة اخري لتمديد مهلة اجراءات التقنين.

وكشف عضو تجمع اصحاب السيارات غير المقننة بشمال دارفور “امير ابوبكر” عن وجود حوالي (3) الف سيارة في الولاية لم يتم حصرها حتي الآن.

وقال إن من بينها حوالي 20 عربة بطاح جرار تحمل البطاح الواحد فيها مابين 10 الي 11 سيارة تتواجد حاليا في منطقة جبل عيسي شمال غرب رئاسة محلية المالحة، وهي لم تحصر بعد كما انها لم تدخل محطات الجماوك، بجانب وجود حوالي 50 عربة بطاح اخري في طريقها من ليبيا الي السودان.

وناشد ابوبكر السلطات المختصة بضرورة تمديد فترة الحصر حتي يتمكن الجميع من حصر سياراتهم كما ناشد اصحاب السيارات والتجار بعدم المخاطرة باستجلاب سيارات اخرى.

وقال عضو التجمع المهني لتجار سيارات “بوكو حرام” بمدينة الفاشر “احمد الفاتح صالح ادم” لدارفور24 ان فترة الاسبوعين غير كافية وانهم يناشدون الجهات المسؤولة بضرورة التمديد حتي يتمكن الجميع من تكملة الاجراءات الجمركية.

شرق دارفور

بينما تمكنت ادارة الجمارك بشرق دارفور من حصر 3736 سيارة من جملة العدد التقريبي للسيارات غير المقننة بالولاية البالغ “8000” سيارة.

وقال المحاسب بمكتب الجمارك جمال الدين مسعود لدارفور24 إن عدد العربات التي تم كشفها من الجمارك وهي عملية تقييم سعر العربة هي 2278عربة، بينما بلغت اشعارات التوريد في البنك نحو 1000عربة وتبقت 2736عربة في انتظار توريد أصحابها قيمة الجمارك في البنك، وأضاف هنالك مهلة اسبوع للذين لم يوردوا قيمة جمارك عرباتهم .

وبحسب معلومات تحصلت عليها دارفور24 من مصادر في شرطة المرور ان العربات غير المقننة في ولاية شرق دارفور أكثر من 8000 الف من بينها أكثر من “4000” الف سيارة لازالت غير محصورة بسبب إن أصحابها لم يحضروا للحصر.

فيما قال مدير ادارة الجمارك بولاية وسط دارفور العقيد “عمر محمد سيد احمد” انها حصرت 1950 سيارة منذ ان بدأت اجراءات تقنين سيارات قبل أسبوعين.

وذكر انه على الرغم من انهم لم يواجهوا مشكلة في الاجراءات الا ان هناك سيارات لم يتم حصرها وليس لدى سلطات الولاية تقديرات باعداد ها.

تعليق واحد

اترك تعليقاً