الخميس, يوليو 9, 2020
أخبار

السودان يحصد 1,8 مليار دولار في مؤتمر برلين الاقتصادي

 

حصد السودان، في أول مؤتمر اقتصادي لشركاءه، عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، 1,8 مليار دولار مساعدات مالية و تعهدات لعبور المرحلة الانتقالية التى تواجه عاصفة من التحديات، لا سيما الأزمة الاقتصادية.

 وفي اجتماع افتراضي التقى فيه ممثلون عن 40 دولة ومنظمة عالمية، الخميس، في مؤتمر شركاء السودان، الذي يهدف إلى حشد الدعم

الدولي لمساعدة الخرطوم على تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، ودفع جهود التحول الديمقراطي والتنمية في البلاد، أفاد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الخميس، بأن بلاده تتطلع لشراكة مع المجتمع الدولي مبنية على المساءلة والتبادل.

وأضاف حمدوك في كلمته أثناء المؤتمر الذي عقد عبر تقنية الفيديو كونفرنس: “نمر حاليا في مرحلة انتقالية، من الحرب والصراع والانهيار الاقتصادي إلى الازدهار ومن الديكتاتورية إلى الحكومة الديمقراطية، ومن العزلة والتهميش إلى الارتباط بالعالم.

كما أعلن رئيس الحكومة عن أولويات حكومته التي استندت إلى شعار الثورة، والحرية، والعدالة، والسلام، بحسب تعبيره، مشيراً إلى توقيع الخرطوم اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي، الذي يعالج الإصلاحات الاقتصادية الجذرية، على حد تعبيره.

الاتحاد الأوروبي أكبر المانحين

بدوره، قدّم الاتحاد الأوروبي 600 مليون يورو مساعدات إنسانية للسودان للعام الحالي، سيذهب منها 251 مليون يورو لدعم الاستثمار الاقتصادي، و93 مليون يورو لبرنامج الحماية الاجتماعية.

بدورها، منحت ألمانيا 150 مليون يورو مساعدات للسودان، بينها 118 مليون يورو لتمويل التنمية، و32 مليون يورو للمساعدة الإنسانية.

أميركا تضاعف مساعداتها 10 مرات

فيما أشارت الولايات المتحدة، إلى أنها ستواصل مساعدة السودان في تسوية المطالبات الناجمة عن الأنشطة الإرهابية، مؤكدة وقوفها إلى جانب حكومة السودان من أجل انتقال آمن نحو السلام.

وأعلنت تقديم 365 مليون دولار مساعدات للحكومة السودانية لعام 2020، في زيادة 10 أضعاف عن المساعدات المالية المقدمة العام الماضي.

الجامعة العربية تدعم وتساند

بدورها، جددت جامعة الدول العربية التزامها بمساندة السودان خلال المرحلة الانتقالية، حيث أكد الأمين العام أحمد أبو الغيط عبر فيسبوك، أن هدف المجتمع الدولي يجب أن يتمثل في حشد الدعم المتناسق لمساندة الحكومة السودانية في تنفيذ الأولويات الوطنية.

كما دعا إلى التحرك بشكل عاجل لإعفاء السودان من ديونه الخارجية، وإلى الإسراع في نشر بعثة الدعم السياسية الأممية الجديدة التي طلبت الحكومة السودانية تشكيلها.

أهم المشاركين والأهداف

وشارك في المؤتمر، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل.

أما من الجانب السوداني فحضر رئيس الحكومة عبدالله حمدوك، ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني إبراهيم البدوي، ووزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ.

كما شاركت أيضاً الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ومجموعة من الدول الإفريقية والعربية، بما فيها إثيوبيا وجنوب السودان وجنوب إفريقيا ومصر، وأعضاء مجلس التعاون الخليجي، والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا، وأعضاء مجموعة العشرين، والمنظمات الإقليمية متعددة الأطراف، مثل الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، والمؤسسات المالية الدولية، مثل البنك الدولي ومصرف التنمية الأفريقي وصندوق النقد الدولي.

 

اترك تعليقاً