الجمعة, أغسطس 14, 2020
تقارير

مؤتمر اهلي يثير جدلاً واسعاً بغرب دارفور

 الجنينة- دارفور24
تعتزم قيادات من النظام البائد تنتمي للقبائل العربية وقبيلة “الارنقا” تنظيم مؤتمر للتعايش السلمي تم الترتيب له في سرية تامة تحت رعاية قوات الدعم السريع وسط رفض واسع من قيادات اهلية بارزة يتقدمهم سلطان عموم دار مساليت، وتأرجح في القرار من قبل حكومة ولاية غرب دارفور.
وبحسب متابعات دارفور24 فإن اجتماعات الاعداد للمؤتمر الذي يتعزم قيامه الجمعة بمنطقة “كندبي” شمال الجنينة دارت في سرية تامة، واشارت مصادر عليمة الى ان قيادات من قبيلتي الارنقا والعرب وقيادات اخرى مقربة من قوات الدعم السريع طرحوا فكرة قيام مؤتمر في الظاهر تحقيق اهداف حماية الموسم الزراعي والتعايش السلمي لكن في الواقع يسعى منظموا المؤتمر الي التحالف بين القبيلتين اللتين تمر علاقتهما بسلطان المساليت بفتور عام وسط احتقان قبلي كبير.
وكان سلطان عموم دار مساليت سعد عبدالرحمن قال في لقاء خاص مع “الدمالج” وهم احدي مستويات الادارة الأهلية لقبيلة المساليت قال ان القبائل العربية ضيوف عندنا في سلطنة دارمساليت ولا يحق لهم زراعة الارض
وقد وجدت تلك التصريحات ردود افعال شديدة اللهجة من القبائل العربية وكادت ان تؤدي الي فتنة قبلية لولا تدخل بعض القيادات من القبيلتين.
واستنكرت سلطنة دارمساليت قيام هذا المؤتمر، وقالت في بيان هذا المؤتمر يأتي ضمن ما يحاك ضد السلطنة من قبل منسوبي النظام البائد والسعي لتدمير ما تبقى من النسيج الاجتماعي الذي كانوا سبباً في تمزيقه طيلة الثلاثة عقود الماضية.
وتشير بعض المصادر الى ان هذا المؤتمر يهدف الى خلق قاعدة شعبية لأحد رموز النظام السابق “ابراهيم بشير بنديق” احد ابناء قبيلة “الارنقا” لتنصيبه سلطان في تلك المنطقة، وهذا هو ما يخشاه سلطان عموم دار مساليت الذي يعمل جاهداً ان يكون في غرب دارفور سلطنتين فقط للمساليت والقمر.
واستبق “ابراهيم بشير بنديق” احد منظمي المؤتمر موعد الانعقاد وارسل رسائل صوتية في وسائل التواصل انتقد فيها انشقاق سلطان دار مساليت من حزب المؤتمر الوطني بعد سقوط الحكومة، وقال مخاطباً ابناء قبيلته عليكم بالانتباه للخطر القادم إلينا من الخارج في اشارة الي سلطان دار مساليت، وتابع “لا يمكن في هذا الزمن يقول زول انا تابع للسلطان سعد”
واردف: سعد قال دخل المؤتمر الوطني من اجل تفتيته وايقاف اعلان مزيد من النظارات والسلطنات بغرب دارفور.
وقال احد منظمي المؤتمر لدارفور24 ان هذا المؤتمر يجد دعماً مساندة من قيادة الدعم السريع وسيشرفه حضوراً قائد ثاني الدعم السريع الفريق عبدالرحيم دقلو.
ورصد مراسل دارفور24 انعقاد اجتماع بين والي غرب دارفور المكلف اللواء ربيع عبدالله ادم- الذي كان قد رفض قيام المؤتمر- مع قيادات بارزة من النظام البائد، واشارت مصادر من امانة الحكومة الى ان الوالي تراجع من موقفه الرافض لقيام المؤتمر بعد علمه بحضور قائد ثاني الدعم السريع
وقال احد القيادات الاهلية بمنطقة “كندبي” التي تستضيف المؤتمر ان قوات الدعم السريع تهدف من وراء تبنيها لهذا المؤتمر بسط سيطرتها علي مناطق شمال الجنينة والمتاخمة لديار “الارنقا” التي تذخر بالمعادن وخاصة الذهب الذي ظهر بصورة كبيرة في تلك المناطق.

اترك تعليقاً