الجمعة, يوليو 1, 2022
أخبار

برنامج الأغذية العالمي: أزمة جوع تلوح في الأفق في السودان

 

 

قال برنامج الأغذية العالمي، الخميس، يواجه عدد قياسي من سكان السودان يبلغ 15 مليون شخص – ثلث السكان –  انعدامًا حادًا في الأمن الغذائي، و ذلك وفقًا لما أظهره التقييم الشامل للأمن الغذائي وهشاشة الأوضاع (CFSVA) الصادر عن برنامج  التابع للأمم المتحدة.

وقال إيدي رو، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في السودان، في بيان تلقت (دارفور24) نسخة منه “إن الآثار المجتمعة للنزاع والصدمات المناخية والأزمات الاقتصادية والسياسية وارتفاع التكاليف وضعف انتاجية المحاصيل تدفع بملايين الناس إلى المزيد من الجوع والفقر“.

ومع ذلك، فإن مستويات التمويل لا تتوافق مع الاحتياجات الإنسانية ويجب أن نتحرك الآن لتجنب زيادة مستويات الجوع وإنقاذ أرواح أولئك المتضررين بالفعل.”

 

ويتوقع التقييم أنه من المرجح أن تستمر حالة الأمن الغذائي المقلقة بالفعل طوال موسم الجفاف في السودان، الذي بدأ هذا الشهر وسيستمر حتى سبتمبر. وبحلول ذلك الوقت، قد ينزلق ما يصل إلى 40٪ من السكان، أو حوالي 18 مليون شخص، إلى انعدام الأمن الغذائي، وهو ما حذر منه برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في وقت سابق من هذا العام.

 

وقال باباغانا أحمدو، ممثل منظمة الأغذية والزراعة في السودان: “في حصاد عام 2021/2022، كان السودان قادرًا على إنتاج 5.1 مليون طن من الحبوب، وهو ما يكفي لتغطية احتياجات أقل من ثلثي السكان. وإذا لم يتلق الموسم الجاري دعمًا قويًا من خلال المدخلات الزراعية وخدمات الثروة الحيوانية، فإن عدد الأشخاص غير الآمنين غذائيا قد يرتفع بشكل كبير إلى مستويات غير مسبوقة ويؤدي في النهاية إلى مزيد من الصراع والنزوح“.

 

تعد الآثار المجتمعة للأزمة الاقتصادية والسياسية، والصراع والنزوح، والصدمات المناخية، بما في ذلك الجفاف والفيضانات، وسوء الحصاد في الموسم الزراعي الماضي من بين العوامل الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي في السودان. كما أدى  الصراع في أوكرانيا إلى تفاقم الوضع حيث ارتفعت أسعار الغذاء والوقود في السودان، الذي يعتمد على واردات الغذاء، حيث يأتي حوالي نصف واردات القمح في البلاد من منطقة البحر الأسود.

 

ويُظهر التقييم الشامل للأمن الغذائي وهشاشة الأوضاع أيضًا أن انعدام الأمن الغذائي موجود في جميع ولايات السودان البالغ عددها 18 ولاية وقد ازداد سوءا في 16 ولاية من الولايات. وتقع أكثر عشرة محليات تضررًا في منطقة دارفور، التي أدى ما يقرب من عقدين من الصراع والنزوح الممتد إلى تدميرها.

 



اترك تعليقاً