الجمعة, ديسمبر 9, 2022
أخبارحوارات

حوار قصير مع المحتجزة 8 أشهر من قبل الجيش الشعبي

حوار- دارفور24
اجرت دارفور24 حوارا هاتفيا مع احدي موظفتي وزارة الصحة بجنوب كردفان اللتين احتجزتهما الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة عبد العزيز الحلو ثمانية أشهر ضمن فريق التحصين الموسع الذي يضم 7 موظفين اثناء تنفيذهم حملة تطعيم ضد مرض الحصبة في مارس الماضي.

 

الشقيقتان بتول ومنال ابراهيم الحاج عبدالله أطلقت الحركة سراحهما  الخميس 27 اكتوبر ووصلتا الى أسرتهما  بعد أن أقلتهما طائرة أممية الى مطار الأبيض.

 

الحوار الهاتفي كان مع “بتول إبراهيم”

* كيف تم القبض على فريق التطعيم..؟

وصل بلاغ الى وزارة الصحة بجنوب كردفان من منطقة “سرف المر” جنوب شرق “ابوكرشولا” بوجود اصابات بمرض الحصبة ووفيات وسط الأطفال بمنطقة “ام بركة” فأجرينا التجهيزات اللازمة لتنفيذ حملة تطعيم ضد المرض بالمنطقة، وتحركنا من مدينة “ابوكرشولا” نحن سبعة موظفين، “ثلاث بنات وأربعة رجال” وفور وصولنا للمنطقة طوقتنا قوة من الجيش الشعبي، واقتادتنا الى مقرها، وتم التحري معنا حول دخولنا المنطقة.

 

* ألم تخبركم الجهات الحكومية ان المنطقة تخصع لسيطرة الحركة الشعبية..؟

نحن تحركنا بتوجيهات لحملة تطعيم ومدير الخدمات الصحية بالمحلية على علم بذلك، وفي طريقنا للمنطقة لم يتم منعنا من العبور، لكن تم احتجاز المعاون الصحي التي أبلغتنا بوجود المرض، وهي من سكان المنطقة تدعى اسمهان، وقد علمنا لاحقا بأنها تمكنت من الهرب.

 

* هربت الى اى جهة..؟

لا اعرف، ولكنها هربت بعد ايام من احتجازنا “بسرف المر” وحتى حينما جرى نقلنا لمنطقة “طاسي” لم تكن معنا.

 

*كيف تم ترحيلكم الى طاسي ..؟

تم تشكيل مأمورية لنقلنا الى طاسي وهى تقع غرب محلية العباسية وقد تحركنا منذ الساعة الثامنة صباحا مشيا بأقدامنا حتى وصلنا المنطقة حوالى الساعة الخامسة مساءً.

 

*هل تم التحرى معكم عن سبب دخولكم المنطقة….؟

تحروا معنا في الأيام الأولى لاحتجازنا بمنطقة “سرف المر” وقد سمحوا لنا بالاتصال بأسرنا لمعرفة ما جرى لنا، وقد تعاملوا معنا بشكل جيد ولم يعتدوا علينا لا بالضرب او الاهانة.

 

*ماهو سبب احتجازكم كل هذه المدة..؟

فى الحقيقة فى تصريحات فى اجهزة الاعلام خصوصا وكالة سونا ذكرت نقلاً عن مسؤولين من حكومة الولاية، انه تم إختطافنا، وفى الحقيقة ان ذلك ليس صحيحاً، فنحن احتجزونا بسبب دخولنا لتنفيذ حملة تطعيم دون تنسيق مسبق.

 

* لماذا لم يطلق سراح بقية فريق التطعيم معكن..؟

نحن تم تقسيمنا لثلاث مجموعات، انا ومنال مجموعة اولى، وبقية زملاءنا من فريق التطعيم في المجموعة الثانية، علمنا إنهم سيتم اطلاق سراحهم خلال هذا الاسبوع، اما المجموعة الثالثة هم “11” صيادين من ولاية شمال كردفان تم احتجازهم من منطقة “تبسة” بمحلية العباسية كانوا فى طريقهم للصيد وقد إلتقينا بهم في منطقة “طاسي”

 

* ممكن توصفى لنا التعامل معكم اثناء إحتجازكم بطاسي..؟

لم تواجهنا مشكلة، سوى قلقنا على حال الاسرة، وقد كنا نطلع لقضاء إحتياجاتنا من المتاجر في الاحياء وبنلتقي كلنا مع بعض حتى تعرفنا على الصيادين الذين تم احتجازهم قبلنا بنحو شهر، ونحن نقيم فى منزل قائد المنطقة وكنا نخرج لقضاء حوائجنا بكل حرية.

*كيف علمتم بعملية إطلاق سراحكن..؟

كنا على قناعة بإنه سوف يتم إطلاق سراحنا لاننا كنا فى مهمة إنسانية من اجل الاطفال عندما تم احتجازنا، وقد تواصل معنا فى الايام الاولى الصليب الاحمر، وقبل ثلاث ايام تقريبا اخبرنا القائد بأننا سوف يتم إطلاق سراحنا يوم 2022/10/27م وبالفعل من تم تسليمنا لبعثة الامم المتحدة التى بدورها نقلتنا عبر طائرتها الى الابيض، ومن ثم وصلنا أسرتنا.

اترك تعليقاً