الأربعاء, ديسمبر 19, 2018
ثقافةقضايا و آراء

حمزة علاء الدين..ثمة ذاكرة، وإيقاع طار، ونغم نوبي

صلاح شعيب
صلاح شعيب
المقاييس العالمية في مجال الغناء بحاجة إلى إعادة نظر. فعند كثير من المحافل ظلمت العرب، والأفارقة، وكذا الذين يعيشون في تخوم آسيا، ونجوع أمريكا اللاتينية. وعلامة الظلم أن هذه المقاييس تقدم أعمالنا كأشكال فلكلورية، بما يعني ذلك أننا أقل إبداعا – كما يظنون – في تمثل ثيمات الحداثة الغنائية الأوروبية. وكما كانت شروط المركزية الغنائية في السودان قد ظلمت يوما غناء البقارة، والأبالة، والشايقية، وتراث آدم شاش المعبر عن شرق السودان، وعدت كل هذا الشغل الفني، عند تكثفه في الاذاعة السودانية، نهجا لموسيقى الربوع الذي تقدمه “هنا أمدرمان” خارج نطاق البث الرسمي، فإن المركزية الموسيقية العربية أيضا لا تحفل بمقامات غنائنا الخماسي.
ولذلك عدت محمد عبده فنان العرب رغم أن استخدام الحداثة عبر قريحة محمد وردي، ومحمد الأمين، أو عبد الوهاب الدوكالي، مثالا، كان أروع، وأعمق، مما سجله الفنانون الخليجيون من نجاح في هذا المضمار. ونحن أيضا بدافع العصبية الوطنية نصبنا وردي فنان افريقيا الأول، برغم أن وردي يستحق أن يكون في مقدمة فناني افريقيا سواء في جنوب الصحراء، أو شمالها، إذا كانت المعيارية الفنية الافريقية اجتمعت لتحدد حجم تأثير فناني افريقيا لا على مستوى الفن وحده، وإنما لتحديد دورهم، أيضا، في الاغتراف من الحداثة لتجديد النغمات، وتفجيرها، وجرد تأثيرهم على مجريات التاريخ الاجتماعي، والثقافي، والسياسي، لشعوبهم. ذلك أن الفن ليس معزولا عن محيطه الإنساني، بل هو أكثر مجال يلقي بظلاله القوية على كل أثر مجتمعي.
إذن يتنوع استعلاء كل مركزية موسيقية على أخرى بحكم السطوة الفكرية، والسياسية، والثقافية، والاقتصادية، وبالتالي يجأر نقاد كل مركزية مستضعفة بالشكوى من التهميش الفني. ولئن كانت مقاييس نوبل الأدبية والعلمية قد اعترفت بوولي شوينكا، ونجيب محفوظ، وجورج أمادو، وبورخيس، وماركيز، وتشينو اشيبي، الذي ترجمت ثم طبعت روايته “الأشياء تتداعى” لعشرين لغة، والأمر مماثل لرواية “عرس الزين” للطيب صالح، وعلمية أحمد زويل، فلا معنى ألا تتحرر مقاييس الغناء العالمية من سطوتها الأوروبية والاميركية المستعلية. ذلك في وقت أقنع علي فركا توري المالي، وشاكيرا الكولمبية، واستير الاثيوبية، وموسيقارو الصحراء، والنوبي حمزة علاء الدين، والمالي ساليف كيتا، ومواطنته فطوما، والقامبية سونا جابرتيه، الأذن العالمية. إذن – أيضا – هناك إمكانية مع الزمن في أن يحطم مبدعو العالم الثالث معيارية النقاد الموسيقيين الغربيين الذين يستهجنون الاعتراف بأعمالنا، تحطيما موازيا لما فعله أدباء نوبل الذين يمثلون العالم الثالث. والظلم الغربي المعياري الذي ينطبق على فن الغناء ينطبق على فنوننا التشكيلية. فافريقيا الغنية بلوحات فنانيها، وخزفهم، ومنحوتاتهم، ما تزال تبهر في هذا المجال، وتنتزع اعترافات خجولة هنا وهناك في معارض باريس، وفرانكفورت، ونيويورك.
-٢-
يقول السفير عبد المجيد علي حسن في سرد بديع عنه: “كان دور حمزة حاسماً في سموّ هذا النمط الإبداعي الشفيف إلى مراقٍ عليا، وذلك عندما اخترق جدران العالمية السميكة مسلحاً فقط بصوته المزماريّ المتهدّج، ووأوتار عوده ودفه (الطار) النوبي المشدود. كان ذلك عندما طرحت له شركة “Vanguard”، إحدى كبريات شركات الإنتاج الموسيقي أول إصداراته بعنوان “موسيقى النوبة“ عام 1965. ثم أسطوانته الثانية باسم “إسكاليه“– أي: “الساقية” بالنوبية عام 1971. لقي هذان الإصداران نجاحاً فاق كل التوقعات، إذ شكّلا آنذاك نمطاً موسيقيّاً جديداً في الساحة الموسيقيّة المعاصرة. ليلفت أنظار دوائر الموسيقيين العالميين، ويتعرّف فناننا عن قرب على فنانين فرق موسيقيّة مشهورة، من أمثال بوب ديلان، ثم المغنية المشهورة والناشطة السياسية جوان باييز وغيرهما.
ويضيف “تعدّت شهرة حمزة علاء الدين القارة الأميركيّة وعبرت الأطلنطي، فشارك بالأداء في المهرجانات الموسيقيّة العالميّة. ولم يفت على هوليوود الإفادة من هذا النمط الموسيقي، فكان أن تسنّى لحمزة صياغة وتسجيل الموسيقى التصويريّة لعدد من الأفلام الأميركيّة كان أهمّها فيلم “The Black Stallion” للمخرج فرانسيس فورد كوبولا (1979). عدا عن العديد من الأفلام التسجيليّة الوثائقيّة عن بلاد النوبة والنوبيين.
حينما بزغت موهبته زار حمزة علاء الدين السودان في السبعينات وقدم عرضا في دار الثقافة. وقرأت مرة للأستاذ أنس العاقب معربا عن إعجابه به، حتى إنه أكد أنه حضر ذلك الحفل، وبهره حمزة بقدرته على عزف العود. وقال إنه “لم ير في حياته شخصا يعزف العود بقدراته الخارقة..”
حين أقمت في واشنطن عام ٢٠٠٠ كنت محظوظا أن أحضر له حفلا بجانب وردي. التقيته، واتفقت معه على إجراء حوار، وصورته، ولَم انشر هذه الصور حتى الآن وهناك صورة واحدة أرسلتها للصديق محمد عبدالله شريف تضمه وحمزة. في ذلك اليوم قدم حمزة ليعزف ويغني قبل وردي. أثناء غنائه لعملين، وجد للحقيقة بعض التجاوب، ارتفع فجاة صوت الساوند سيستم بشكل مزعج. وعندئذ ما كان منه إلا وأن غضب جدا ثم قام، وأخذ عوده ورفض الغناء تماما، رغم محاولات منظمي الحفل الاعتذار له. بعدها غنى وردي. ولاحقا اقتنيت اسطوانته التي يبلغ سعرها اثني عشر دولارا تقريبا من مكتبة شهيرة في وسط واشنطن: Water Wheel
ما ميز حياة حمزة تنازعه بين هويته المصرية والسودانية، وانتشاره عالميا كفنان نوبي، وقدرته الفارقة في ضبط التون النغمي. فالحرف الموسيقي الذي يخرجه أثناء العزف يأتي قويا، ولا يستخدم كثيرا الحليات في العزف، كما يفعل محمد الأمين أو برعي. لقد ترك حمزة اسطوانات كثيرة تحتاج إلى متخصصين لتشريحه علميا، وهذا لم يحدث لا في مصر أو السودان.
هناك مساران لقراءة تجربته: “١” كيمياء عمله الفني و”٢” علاقة الميلودي بذاكرة المنطقة النوبية. الخلط بين الاثنين قد يظلمه. الحوارات التي أجريت معه في الصحافة العربية شحيحة وربما معدومة. وكان يمكن أن تشكل لنا مادة خصبة لمعرفة فلسفة تجربته الغنائية والموسيقية. كان في بالي حين طلبت منه الحوار أن استمع لفلسفته الغنائية والموسيقية كموسيقار حاز اعترافا عالميا اولا، وضليع بتراث الغناء النوبي ثانيا، ورصد أسباب شهرته عالميا وتجربته في تدريس العود في أمريكا، واليابان، وللأسف كان وجوده في واشنطن لم يتعد تلك الليلة.
-٣-
جنسية حمزة علاء الدين كانت محل جدل. ولكن المؤكد أنه ولد عند العاشر من يونيو عام ١٩٢٩ في قرية توشكا المصرية التي غمرها السد العالي بجانب قرى أخرى، ولعل ذلك كان سببا لسعيه الى الحفاظ على تراث الغناء النوبي من الاندثار ايضا. ومع ذلك يقول: “أنا نوبي في المقام الأوّل، ولكنّني أيضاً مصريّ سودانيّ بذات القدر والمقام..”.
وبناء على المعلومات المتوفرة في صفحته فإن حمزة “درس هندسة الكهرباء بجامعة الملك فؤاد (القاهرة حاليا) وأصبح مهندس كهرباء والتحق للعمل بسكك حديد مصر، ولكنه بعد فترة من اشتغاله بالهندسه اتجه بعيدا عنها فبدأ بدراسة الموشحات في معهد إبراهيم شفيق للموسيقى ثم التحق بعده بمعهد الملك فؤاد للموسيقى الشرقية معهد الموسيقى العربية الآن لدراسة آلة العود والموسيقى العربية. وأكمل حمزة علاء الدين دراسته في أكاديمية سانت سيسيليا بروما، حصل بعدها على منحة لدراسة الموسيقى الغربية في الولايات المتحدة الأمريكية. ثم عاد حمزة إلى بلدته وأخذ يعزف لأهله على آلة العود التي لم تكن مشهورة هناك، وانتقل من قرية إلى قرية على ظهر حمار يجمع الأغان النوبية القديمة ويعزف على العود بعض الموسيقى العربية، لقد اعتبر حمزة علاء الدين أبو الموسيقى النوبية بعد أن أنقذها من الأندثار والنسيان. واستهل أعماله في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع عقدا مع شركة تسجيلات فانجارد (Vanguard Records)..”.
وجاء في الوكيبيديا أنه “في عام 1964 م سجل حمزة أول ألبوم له وهو موسيقى النوبة (Music of Nubia)، وفي نفس العام قدم أول حفلة موسيقية له على مسرح بالولايات المتحدة الأمريكية، وفي العام 1968 سجل حمزة ألبومه إسكاليه أو الساقية بالنوبية والذي اكتسب شهرة وصيت ذائع في الغرب، كما وضع الموسيقى التصويرية لفيلم الحصان الأسود للمخرج فرانسيس فورد كوبولا..”.
الحوار حول حمزة علاء الدين الموسيقار خصب، وينبغي أن يشجع المهتمين بعمل دراسات حوله بعيدا عن إسقاط جوانب قد لا تفيد في التحليل، خصوصا أن الذي يبقى من تاريخ المبدع إبداعيته الفنية. وللأسف لم يهتم السودانيون به، وكثيرا ما كانوا يخلطون بينه والموسيقار علاء الدين حمزة. وهذا الأمر يتم حتى على مستوى أجهزة الإعلام، ذلك رغم انه أكد جانبا من سودانيته. وربما يعود ذلك لانقطاع صلة حمزة علاء الدين بالسودان منذ تلك الزيارة في السبعينات. وعلى كل حال اعتقد أنه بذل جهدا للتعريف بالتراث النوبي عالميا، سواء المتصل بالشق السوداني، أو المصري وهذا هو المطلوب، ويثاب عليه.

تعليقات فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً