الأربعاء, يونيو 16, 2021
أخبار

قتلى وجرحى جراء نهب مقر يوناميد بدارفور واتهام قوات حكومية بنهب المقر

الفاشر- دارفور24
اتهمت قيادات أهلية من منطقة “شنقل طوباي”  74 كليو متر جنوبي مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور قوات حكومية مشتركة “تتكون من قوات الدعم السريع، الاحتياطي المركزي، الشرطة، قوات المجلس الانتقالي برئاسة الهادي ادريس، وقوات حركة تحرير السودان قيادة حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي” المكلفة بحراسة مقر اليوناميد ببداية عمليات سرقة المقر الذي سلمته البعثة للحكومة في وقت سابق، قبل أن يتدافع المواطنون على مدى ثلاثة ايام في نهب المقر منذ يوم الجمعة.
وفي صباح يوم أمس بدأت القوات بإطلاق  النار على الهواء بغرض إيقاف المواطنين من دخول المقر، ما أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة العشرات.
وقال أحد الزعماء الأهليين بالمنطقة العمدة آدم تاجر لدارفور24 إن سرقة المعدات التي تركتها البعثة بدأت صباح الجمعة بواسطة قوات الحراسة في وقت متأخر من الليل، وأوضح ان المعدات التي تمت سرقتها بواسطة قوات الحراسة تتمثل في “الثلاجات، المكيفات، شاشات العرض، ألواح الطاقات الشمسية، الأفران الكهربائية، والخلاطات، بالإضافة الي الأثاثات المكتبية والمنزلية” ووصف العمدة تاجر تدافع المواطنين من قرى بعيدة للاشتراك في عمليات السرقة  بالمؤسف.
وأكد رئيس اللجنة الأهلية للمحافظة على معدات مقر اليوناميد “موسى إسماعيل”  مشاهدته جنوداً من القوة المشتركة المسئولة عن حماية المقر يحملون المعدات على متن خمس عربات دفع رباعي في طريقها الي الفاشر، قبل أن يسمحوا للمواطنين بالنهب.
ولم يتسن لدارفور24  الحصول على إفادة من شرطة شمال دارفور بشأن أحداث إطلاق النار ونهب مقر اليوناميد بمنطقة شنقل طوباي.
واعتبر حاكم إقليم دارفور ورئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي نقل معدات مقار اليوناميد بدارفور الى الخرطوم بالجريمة، وقال مناوي في تغريدة له في حسابه الرسمي على توتير إن نقل معدات اليوناميد الي الخرطوم جريمة لا يمكن السكوت عليها وإنها تتم مع سبق الإصرار والترصد.
واتفقت قوات البعثة المصرية التابعة للليوناميد وحكومة شمال دارفور ومواطنو المنطقة قبل خروجها في 25/5/2021م على أن يتحول مقر البعثة الى مركز خدمي، وتكوين لجنة تضم 25 شخص لتوزيع فائض المعدات بين مدارس مخيمات النازحين الثلاثة ومدارس ومساجد منطقة شنقل طوباي، لتقوم حكومة ولاية شمال دارفور بتسليم المقر لقوة مشتركة بين الدعم والسريع والشرطة والاحتياطي المركزي والحركات الموقعة على سلام جوبا لحمايته.
ََوتفيد متابعات دارفور24 الى تعرض جميع المقار التي سلمتها بعثة حفظ السلام بدارفور “يوناميد” بعد انتهاء عملها بولايات دارفور الي النهب والاتلاف.

اترك تعليقاً