أخبار

واشنطن:عقوبات على الذين يقوضون الانتقال الديمقراطي في السودان

 

الخرطوم: دافور24

هددت الولايات المتحدة الأمريكية، لاربعاء، بفرض عقوبات على كل من يعوق عملية الانتقال الدميفراطي في السودان.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم  إن الولايات المتحدة ستوسع في سياسة تقييد التأشيرات المتعلقة بالسودان لمحاسبة العسكريين والسياسيين الذين يقوضون العملية الديمقراطية في البلاد أو يعطلونها.

وقال بلينكن في بيان إن هذه السياسة ستشمل “أي مسؤولين سودانيين حاليين أو سابقين أو غيرهم ممن يُعتقد أنهم مسؤولون عن تقويض الانتقال الديمقراطي في السودان أو متواطئون فيه، بما في ذلك من خلال قمع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وأقاربهم من الدرجة الأولى”.

ويأتي التحرك الأمريكي بعدما وقعت الأحزاب السياسية السودانية والجيش السوداني اتفاقا اطاريا يوم الاثنين قالوا إنه تدشين مرحلة انتقال سياسي يقودها مدنيون لعامين وتنتهي بإجراء انتخابات، ويهدف إلى إنهاء الأزمة السياسية، التي شابتها مواجهات عنيفة في بعض الأحيان، بعد انقلاب أكتوبر تشرين الأول 2021.

وواجه الاتفاق، الذي قد يمثل مرحلة جديدة للسودان، بالفعل معارضة من جماعات الاحتجاج التي تعارض إجراء مفاوضات مع الجيش ومن الفصائل الإسلامية الموالية لنظام الرئيس السابق عمر البشير الذي أطيح به في عام 2019.

ورحبت الولايات المتحدة وشركاؤها بالاتفاق وحثت جميع الأطراف على بذل جهود منسقة لإنهاء المفاوضات حول حكومة جديدة بقيادة مدنيين



اترك تعليقاً